مبدع من حماة
 
 
عندما تنصت إلى المذياع فلا بدَّ أنَّك تجني فائدة ما، وحين تستمع إلى المسجِّل (الكاسيت) فلا شكَّ أنك تحصل على المتعة، ولكن هل خطر ببالك أن تسأل يوماً كيف يعمل هذا المذياع؟ وكيف يصدر الصوت عنه؟! وما هو الشَّيء في ذلك الصُّندوق؟ وكيف تصل أخبار الآخرين من بلد إلى آخرَ فتسمع أحد المذيعين يقول: هنا دِمَشْقُ وآخر يعلن: هنا لندن.. ثمَّ هل فكَّرت كيف يكون بإمكانك أن تسجِّل صوتك ثم تعاودَ الاستماع إليه؟ هذه التساؤلات العديدة ربما كانت صعبة ولكنَّها وغيرَها من الأسئلة الّتي تتعلَّق بمعدّات التقنيّة الحديثة لطالما أثارت فضول عبقريٍّ مبدعٍ كان يعيش في تلك المدينة السِّحرية المتوضِّعة على دفَّتي العاصي وسط سوريّةَ، كان في العاشرة من عمره عندما كان يطيل المكوث في غرفته المتواضعة تحت الدّرج في بيت أسرته البسيطة، ومن هنا بدأت رحلة إبداع العبقريِّ الّذي استطاع أن يفكَّ طلاسم اللُّغز ويدرك ممّا يتكوّن المذياع وكيف تصل أصوات الإذاعات إليه عبر موجات متذبذبة، وما هي إلا سنة واحدة حتّى نضجت ثمرة هذا التَّفكير وتمكَّن مبدعنا من تصميم مذياع صغير وهو في الحادية عشرة من عمره عام 1961 م، ولكم بدت الفرحة واضحة والسُّرور جليّاً على وجه أبيه وأمِّه عندما سمعا صوتاً من المذياع يقول:إليكم نشرة الأخبار. ليتابع بعدَها مسيرة إبداعه ويتوصَّل إلى تسجيل صوته وسماعه بوساطة مسمار وبعض الأسلاك المعدنيّة والدّارات الإلكترونيّة وسمّاعات بسيطة. ولم يقتصر إبداع بطل قصَّتنا على تصميم مذياع أو صنع مسجِّل، وإنما بدأ يتعمَّق في جزئيّات الأدوات التقنيّة فيبحث في مسائلِ الإلكترون وتركيباته، وعندما بلغ الخامسة عشرة من عمره كان قد أنجز لوحة إلكترونيّة دقيقة ما زال يستخدمها إلى الآن.
 
ثمَّ انطلق إثر ذلك ليبني مختبراتِه العلميّةَ الثلاثة عشر المملوءة بالدّارات والمخطّطات والتّصميمات الإلكترونية معتمداً على جهده الشخصي وخبرته وذكائه ليعلوَ شأنه وترتفعَ مكانته ويذيعَ ذكرهُ وينتشر صيته بين النّاس؛ إنّه ذلك العطاء المتدفِّق الذي لا ينضب معينه والنَّجم المتلألئ الّذي لا يخبو نوره إنه (عُمَر حَمْشو) ولد في مدينة حماة عام 1950 م .
نال الشّهادة الثّانوية عام 1969 م، ثمَّ درس هندسة الإلكترون وتخرج في جامعة دِمَشقَ عام 1974 م بتفوُّق، وسافر إلى عدّة بلدان بحثاً عن العلم في مجال دراسته متسلحاً بالإرادة والإصرار والعزيمة والمثابرة لا يعرف اليأسُ سبيلاً إليه الأمر الّذي حداه على الحصول على الرِّيادة في هندسة الإلكترون على مستوى القطر العربيِّ السُّوريِّ أوّلاً، ثمَّ على مستوى الوطن العربيّ في المسابقة الّتي أقيمت في القاهِرةِ ثانياً، وقد توّج ذلك كله بنيل براءة اختراع لصنعه جهاز تحكُّم لمعمل الغاز الحرِّ في ال(اجبِسة) جنوبي الحسكة بعد أن عجز عن إصلاحه خبراءُ أجانب، وليؤسِّس بعد ذلك جمعيّة المخترعين السُّوريين.
ولعلَّ أبرز العوامل التي ساعدته على تحقيق أهدافه حبُّ الاطِّلاع والذَّكاءُ المتَّقدُ والتأمّلُ المستمرُّ، وسعيه الدّائب إلى الإلمام بعلوم شتّى، فقد تعلّم النِّجارة والجغرافية والكيمياء واللُّغات لإيمانه بالحكمة القائلة "تعلم شيئاً عن كلِّ شيء وتعلم كلَّ شيء عن شيء" وقد سخَّر كل ما تأتّى له من علوم لمتابعة أبحاثه الّتي يأمل من خلالها أن يتوصّل إلى إكمال صرحه العلميِّ العظيم (المجمع العلمي الإلكتروني) الّذي وصفه أحد الخبراء اليابانيين بأنّه الفريد من نوعه في العالم. وقد أخذ على عاتقه تدريب ألف شابٍّ يغدو كلُّ واحد منهم عبقريّاً ليقدّم كلَّ ما بوسعه لوطنه، فهو يرى أنّك إذا قدّمت إلى أحدهم سمكة فإنّه سيشبع اليوم ولكن عندما تعلِّمه كيف يمسك الشّبكة ويصطاد فلا شكَّ أنَّه سيشبع كلَّ يوم.
وهكذا نرى أنّ إخلاص عمر حمشو لا يقف عند صدقه في عمله وطموحه وإصراره على نشر ما تعلّمه بل يتجاوز ذلك إلى نزاهة مطلقة تجعله يأبى أيَّ عرض من العروض الّتي تلقّاها للعمل في كثير من الدُّول المتقدِّمة بأجور مغرية.




 

 
 

 

الغلاف

آخر خبر
»

أسماك آلية لسبر أعماق البحار!

»

العثور على بلاطة أثرية تعود للعصر الحجري الحديث على ضفاف الفرات.

»

قريباً في الأسواق.. سيارات تعمل بالطاقة الكهربائية!!

»

شركة يابانية تقدم جهازاً يقيس الابتسامة المثالية!

»

ملابس تغير لونها بتغير حرارة الطفل

»

شجرة (Cassava) مصدر مستقبلي لإنتاج الوقود الحيوي للسيارات..

»

لأجل الأرض.. ساعة دون كهرباء..

»

سيّاراتٌ طائرة في هولندا

»

صخرة (البريدوتيت).. اكتشافٌ جديد

»

عالِم يرصد أقدم نجمة يمكن رؤيتها في تاريخ الكون

»

(أناكوندا).. جهاز جديد لتوليد الطّاقة من أمواج البحر..

»

مدريد تغرق في القراءة حتّى الفجر

»

كتابة على الحاسب دون استعمال الأصابع

»

اكتشاف جديد.. ملابس ضد الماء

»

جزيرةٌ صديقة للبيئة

»

كتاب إلكترونيّ ناطق بأكثر من لغة

»

رقم قياسيّ جديد في الطّيران

»

علماء استراليّون يكتشفون نملةً برمائيّة..

»

أكبرُ سجّادة ترابيّة في العالم

»

هواتف تهدف إلى الحفاظ على البيئة

»

يقطينة عملاقة

»

اقرأ هذه الأسطر عن الرمان

»

ورق أقوى من الصُّلب

»

شجرة عملاقة في أستراليا تستخدم للأغراض الطبية

»

اكتشاف حياة في أعمق الأعماق

»

حلقات كوكب زحل أقدم مما كان يُعتقد

»

الإنسان الآلي الجراح

»

أعلى وأكبر ساعة عالمياً في مكة المكرمة

»

علماء فضاء يكتشفون كوكباً جديداً

»

السيارة الذكية

»

اكتشاف لوحة فنية أثرية تعود للألف الحادي عشر قبل الميلاد

»

اكتشاف بقايا معركة وقعت في سورية قبل آلاف السنين

»

قشرة اليوسفي قد تشفي من السرطان

»

تغيرات عجيبة على سطح بلوتو

»

حملة لتنظيف قمّة (إفريست) من أطنان القمامة

»

أصغر عالم بالكون طفل فلسطيني من مخيم عين الحلوة

»

تحطّم النّمل

»

نوع من الأرز يُجنب الأطفال العمى!

»

المشروبات الغازية وأضرارها

»

أخطار النوم عندما يزيد على 9 ساعات

»

أغذية للتفوق الدراسي

»

الشّعرة السّحريّة

»

جهاز رياضة للأطفال عشاق ألعاب الكمبيوتر

»

متحف اللوفر

»

من نحن

رأيك يهمنا
بريدك
لتكون صديقاً دائماً أضف بريدك الإلكتروني