محاكمة طائر
 
 
 
المكان: المسجد الجامع في قرطبة عاصمة الأندلس.
الزمان: 267 ﮬ / 880م
 
وسط ضوضاء الحضور وهمهماتهم، كانت مطرقة القاضي العادل سليمان بن أسود تطرق: دق..دق..سكوووت..
عباس بن فرناس بن ورداس التاكريني..
أنت متهم بالشعوذة والجهل، وبأنك تملك قوى شيطانية خارقة غريبة.. فما ردك على مثل هذا الاتهام؟؟
بدأت محاكمة عباس بن فرناس وبدأ توجيه الاتهامات له واحدة تلو الأخرى.
قام أحدهم من بين الحضور يطل بضحكته المريبة الماكرة قائلاً:
سيدي القاضي الجليل.. إن هذا الشاب الذي يقف أمامك يتمتع بقوة خارقة، مستعيناً بالسحر والشعوذة وقوة الشياطين والجن، تصدر عنه أشياء غريبة عجيبة:
فقد رأيناه يطير كالنسر في سماء قرطبة من تل مرتفع في منطقة الرصافة لمسافات بعيدة، وقد جمع كل أهل البلدة ليشاهدوا ماسيفعل، ياويلي.. لقد كان منظره غير مألوف. فهل هذا تصرف بشر؟؟! احكم برأيك السديد أيها القاضي العادل.
عادت مطرقة القاضي تطرق من جديد قائلة:.. دق دق دق .. فليسكت كل أهل الغيرة والحسد لم يكن عباس بن فرناس رجلاً غير عادي بل كان رجلاً محباً للعلم مؤمناً بأن في هذه الدنيا ومن حولنا أشياء كثيرة لابد من اكتشافها ومعرفتها وتسخيرها لخدمتنا. فتخيل كيف كان يفكر؟
فكر كيف يطير الطير في الهواء، وبالجاذبية التي تجذب الأجسام للأرض وبثقل الأجسام، كان يؤمن بأنه لاشيء مستحيل مادام أن الله قد ميز الإنسان بالعقل.
وما يميز عباس بن فرناس أنه لم تقف عبقريته عند الدراسة النظرية بل قام بتطبيق نظرياته فقرر تقليد الطير في طيرانه فصنع لباساً من حرير مكسواً بريش النسور ومربوطاً بخيوط محكمة من الحرير، وعلق على ذراعيه جناحين ثم قام بالقفز من مكان مرتفع وحلق إلا أنه أخفق في الهبوط، فسقط وكسرت بعض فقرات مؤخرة ظهره.
وبهذا كان عباس بن فرناس بحق أول رائد للطيران الفعلي في العالم الإسلامي.
 
مرة أخرى هاهو ذا شاب صغير في المحكمة يتقدم من بين الحشود ملوحاً بيده مقاطعاً: سيدي.. سيدي.. يقال إنه يستعين بالجن والشياطين أعوذ بالله منها ومن شرها، وقد سمعته مرة يترنم ببعض الكلمات الغريبة..(فعول مفاعيل فعول مفاعيل) ولا أدري ماذا أيضاً، يقال إن مساً من الجن أو حالة من الصرع تنتابه بين الحين والآخر.ها ها ها ها.. وضجت قاعة المحكمة بالضحك.
هدووووء.. دق دق دق.. عباس بن فرناس هذا الذي تريد المحكمة محاكمته بناء على ادعاءات بعض الجهلة والحساد قرأ وأتقن الطب، ودرس الأعراض والأمراض وأساليب الوقاية والعلاج، وبحث في الأعشاب وخصائصها وفوائدها العلاجية وكذلك مضارها .
ليس ما ذكرته هو ما أبدع فيه عباس وحسب بل كان بارعاً في أشياء كثيرة أخرى.
هل تحب أن تعرف ماهي ؟ عدَّ على أصابع يديك ولا تستغرب:
برع في علم الحساب والفلك والجيولوجيا والطب والشعر وعلم العروض والموسيقا واخترع أشياء كثيرة أيضاً منها (المنقانة) لحساب الوقت وقلم الحبر والنظارات، وصنع آلة تسمى (ذات الحلق) وهي جهاز يستخدم لرصد الفلك، وهل تعرف أول من اخترع لباساً خاصاً بالغوص؟ نعم إنه المخترع العبقري نفسه عباس بن فرناس.
أنا متأكد من أنك تتساءل أين كان يقوم عباس بن فرناس بكل هذه الإنجازات؟
هل هو مصنع ضخم أم مختبر حديث؟؟ ربما كان غرفة خشبية في غابة على جذع شجرة!
 

لا تفكر كثيرا لا هذه ولا تلك لقد حوَّل العبقري عباس بن فرناس إحدى حجرات بيته إلى مختبر جهزه بكل ما يحتاجه من أدوات وعدد، مارس فيه تجارب علمية كثيرة أوصلته إلى نتائج مذهلة واختراعات مهمة منها كيفية تحضير الزجاج أو البلورات،

هل تعرف من أي المواد صنع عباس بن فرناس الزجاج؟ تخيل أنه صنعها من مادة بسيطة جداً وهي حجارة جلبها من إحدى التلال القريبة من قرطبة، فكانت له الريادة في هذا الاختراع الذي انتشر انتشاراً كبيراً في أصقاع العالم.
ألم أقل لك إنه مخترع عبقري؟؟!
نسيت أن أذكر لكم أن ابن فرناس عاش بعد أن حاول الطيران 8 سنوات وكانت وفاته سنة274 ﮬ 884 م وهو في الثمانين من عمره. أي كان عمره عندما حاول الطيران 72 عاماً تقريباً!! ياله من عالم عظيم..
وبهذا لوّن عباس بن فرناس سماء الأندلس بريش جناحيه الذهبي، فعاش طائراً لا بل شمساً مشرقة في سمائها وفخراً من مفاخر العرب.
هل تحب أن تطير مثل عباس بن فرناس ؟
حسناً.. استخدمْ جناحين من العلم، وفكرْ أن تفعل أشياء مميزة كابن فرناس، ولاتقل لا أستطيع مهما طرقت محكمة القاضي، وصمّت أذنيك كلماتٌ تحبط من همتك وعزيمتك.




 

 
 

 

الغلاف

آخر خبر
»

أسماك آلية لسبر أعماق البحار!

»

العثور على بلاطة أثرية تعود للعصر الحجري الحديث على ضفاف الفرات.

»

قريباً في الأسواق.. سيارات تعمل بالطاقة الكهربائية!!

»

شركة يابانية تقدم جهازاً يقيس الابتسامة المثالية!

»

ملابس تغير لونها بتغير حرارة الطفل

»

شجرة (Cassava) مصدر مستقبلي لإنتاج الوقود الحيوي للسيارات..

»

لأجل الأرض.. ساعة دون كهرباء..

»

سيّاراتٌ طائرة في هولندا

»

صخرة (البريدوتيت).. اكتشافٌ جديد

»

عالِم يرصد أقدم نجمة يمكن رؤيتها في تاريخ الكون

»

(أناكوندا).. جهاز جديد لتوليد الطّاقة من أمواج البحر..

»

مدريد تغرق في القراءة حتّى الفجر

»

كتابة على الحاسب دون استعمال الأصابع

»

اكتشاف جديد.. ملابس ضد الماء

»

جزيرةٌ صديقة للبيئة

»

كتاب إلكترونيّ ناطق بأكثر من لغة

»

رقم قياسيّ جديد في الطّيران

»

علماء استراليّون يكتشفون نملةً برمائيّة..

»

أكبرُ سجّادة ترابيّة في العالم

»

هواتف تهدف إلى الحفاظ على البيئة

»

يقطينة عملاقة

»

اقرأ هذه الأسطر عن الرمان

»

ورق أقوى من الصُّلب

»

شجرة عملاقة في أستراليا تستخدم للأغراض الطبية

»

اكتشاف حياة في أعمق الأعماق

»

حلقات كوكب زحل أقدم مما كان يُعتقد

»

الإنسان الآلي الجراح

»

أعلى وأكبر ساعة عالمياً في مكة المكرمة

»

علماء فضاء يكتشفون كوكباً جديداً

»

السيارة الذكية

»

اكتشاف لوحة فنية أثرية تعود للألف الحادي عشر قبل الميلاد

»

اكتشاف بقايا معركة وقعت في سورية قبل آلاف السنين

»

قشرة اليوسفي قد تشفي من السرطان

»

تغيرات عجيبة على سطح بلوتو

»

حملة لتنظيف قمّة (إفريست) من أطنان القمامة

»

أصغر عالم بالكون طفل فلسطيني من مخيم عين الحلوة

»

تحطّم النّمل

»

نوع من الأرز يُجنب الأطفال العمى!

»

المشروبات الغازية وأضرارها

»

أخطار النوم عندما يزيد على 9 ساعات

»

أغذية للتفوق الدراسي

»

الشّعرة السّحريّة

»

جهاز رياضة للأطفال عشاق ألعاب الكمبيوتر

»

متحف اللوفر

»

من نحن

رأيك يهمنا
بريدك
لتكون صديقاً دائماً أضف بريدك الإلكتروني