السماعة الطبية
 
    (يا إلهي لا أسمع شيئاً....)
هذه هي معاناة معظم الأطبّاء عند فحص المرضى قبل اختراع السَّمّاعة الطِّبيّة، فقد كانوا يضعون آذانَهم على بطن المريض أو صدره أو ظهره ليستطيعوا تحديدَ نوع المرض، وإذا كان المريض سميناً فذلك يعني صعوبةً أكبر فالدُّهون المتراكمةُ تمنع وصول الأصوات الخافتة الَّتي تصدر من جسم المريض فيصبح الطَّبيب في حيرة من أمره، وهذا ما حصل مع الطَّبيب الفرنسي (لاينيك رينيه)بعد فحصه لمريضة بدينة :(...أظنُّ أنَّ هذه السَّيِّدةَ تشكو من مرض في قلبها ولكنَّ كلمة أظنُّ لا تكفي.. لا بدَّ أن أكون واثقاً ).
 
   وسار رينيه في الحديقة يفكِّر علَّه يجد حلّاً لهذه المشكلة وعندما همَّ بالرجوع إلى المستشفى لفت نظرَه صِبيةٌ يلعبون بألواح خشبيّة كان واحدهم يخدش لوحاً خشبيّاً ويقف الباقي عند نهاية اللَّوح فمن وضع أذنَه على اللَّوح سمع صوتَ الخدش أمّا من وقف بجانبه فلا يسمع شيئاً. فكَّر رينيه :(إذا كان صوت الخدش يصل من أحد طرفي اللَّوح عبرَ هذه المسافة إلى الطَّرف الآخر بوضوح فلماذا لا تنتقل الأصوات الصّادرة من جسم المريض إلى أذن الطَّبيب بالطَّريقة ذاتها باستخدام وسائلَ أخرى لنقل الصَّوت ؟؟)
   أسرع رينيه بالعودة إلى المستشفى، ودخل غرفة مريضته وتناولَ صحيفة ولفَّها على شكل أسطوانة ووضعها على صدر المريضة، واستمع إلى الأصوات الصّادرة، ففرح وابتهج فقد تمكَّن أخيراً من الاستماع إلى قلب مريضته بوضوح وتشخيص مرضها بدقّة.
   قام رينيه بعد ذلك بصنع أسطواناتٍ من موادَّ مختلفةٍ، حتّى اعتمد الخشب في صناعتها وكان ذلك عام 1816م؛ لأنَّ الخشب يجعل الصوت ينتقل ضمن التَّجويف الدّاخليِّ للأسطوانة دون أن يتبدَّد أو يتلاشى قبل أن يصل إلى أذن الطَّبيب.
   تطوَّر اختراع رينيه في العصر الحديث وتمَّ استبدال الخشب بمادّة أكثرَ ملاءمةً وهي المطّاط الَّتي تساعد في نقل الصَّوت بدقّة عالية.
   وبفضل هذا الاختراع استطاع رينيه أن يكتشف مرض السُّل في مراحله الأولى، وأن ينقذ كثيراً من المرضى من هذا المرض الخبيث، لكنَّه لم يستطع أن ينقذ نفسه فقد تُوفِّي رينيه وهو في مقتبل الشَّباب بسبب إصابته بالسُّل بعد أن قدَّم خدمة عظيمة للبشريّة من خلال سمّاعته الطِّبيّة البسيطة.




 

 
 

 

الغلاف

آخر خبر
»

أسماك آلية لسبر أعماق البحار!

»

العثور على بلاطة أثرية تعود للعصر الحجري الحديث على ضفاف الفرات.

»

قريباً في الأسواق.. سيارات تعمل بالطاقة الكهربائية!!

»

شركة يابانية تقدم جهازاً يقيس الابتسامة المثالية!

»

ملابس تغير لونها بتغير حرارة الطفل

»

شجرة (Cassava) مصدر مستقبلي لإنتاج الوقود الحيوي للسيارات..

»

لأجل الأرض.. ساعة دون كهرباء..

»

سيّاراتٌ طائرة في هولندا

»

صخرة (البريدوتيت).. اكتشافٌ جديد

»

عالِم يرصد أقدم نجمة يمكن رؤيتها في تاريخ الكون

»

(أناكوندا).. جهاز جديد لتوليد الطّاقة من أمواج البحر..

»

مدريد تغرق في القراءة حتّى الفجر

»

كتابة على الحاسب دون استعمال الأصابع

»

اكتشاف جديد.. ملابس ضد الماء

»

جزيرةٌ صديقة للبيئة

»

كتاب إلكترونيّ ناطق بأكثر من لغة

»

رقم قياسيّ جديد في الطّيران

»

علماء استراليّون يكتشفون نملةً برمائيّة..

»

أكبرُ سجّادة ترابيّة في العالم

»

هواتف تهدف إلى الحفاظ على البيئة

»

يقطينة عملاقة

»

اقرأ هذه الأسطر عن الرمان

»

ورق أقوى من الصُّلب

»

شجرة عملاقة في أستراليا تستخدم للأغراض الطبية

»

اكتشاف حياة في أعمق الأعماق

»

حلقات كوكب زحل أقدم مما كان يُعتقد

»

الإنسان الآلي الجراح

»

أعلى وأكبر ساعة عالمياً في مكة المكرمة

»

علماء فضاء يكتشفون كوكباً جديداً

»

السيارة الذكية

»

اكتشاف لوحة فنية أثرية تعود للألف الحادي عشر قبل الميلاد

»

اكتشاف بقايا معركة وقعت في سورية قبل آلاف السنين

»

قشرة اليوسفي قد تشفي من السرطان

»

تغيرات عجيبة على سطح بلوتو

»

حملة لتنظيف قمّة (إفريست) من أطنان القمامة

»

أصغر عالم بالكون طفل فلسطيني من مخيم عين الحلوة

»

تحطّم النّمل

»

نوع من الأرز يُجنب الأطفال العمى!

»

المشروبات الغازية وأضرارها

»

أخطار النوم عندما يزيد على 9 ساعات

»

أغذية للتفوق الدراسي

»

الشّعرة السّحريّة

»

جهاز رياضة للأطفال عشاق ألعاب الكمبيوتر

»

متحف اللوفر

»

من نحن

رأيك يهمنا
بريدك
لتكون صديقاً دائماً أضف بريدك الإلكتروني